حياة المماليك

حياة المماليك

كان السلطان يشتري المماليك من أسواق العبيد وقد سمي هؤلاء المماليك بأسماء مختلفة مثل أجلاب أو جلبان أو مشتروات وكلهم مماليك السلطان. وقد انتهز السلطان الفرصة فاختار من بين هؤلاء المشتروات أو الأجلاب رجالا أشداء لحراسته الخاصة ولذلك سموا بالحرس الخاص أو الخاصاكية. حتى أنه كان يعين من بين حرسه الخاص حكاما لمناطق مختلفة في بلاد الشام ويمنحهم اقطاعات كبيرة ولكن لا تورث للأبناء.

وعندما يموت السلطان ويخلفه سلطان جديد، كان السلطان الجديد يقوم باختيار حرس جديد له ويشتري مماليك جددا، لذلك سمي المماليك السابقون الذين يتبعون السلطان السابق بالقراصنة، وقد حصلت منافسات كثيرة وحسد وغيرة بين القراصنة، كان القراصنة القدامى أكثر خبرة لأنهم كانوا أكبرا عمرا من مماليك السلطان الجديد الحاكم.

وكان السلطان الحاكم يستعمل أسلوبا هاما مثل سياسة فرق تسد بين القراصنة من جهة وبين الأجلاب من جهة أخرى، لكي يبقى مسيطرا على الفرقين.
وبالإضافة الى نشاط السلاطيين في شراء المماليك فقد قام الأمراء أيضا بشراء المماليك، وقد عرف مماليك الأمراء بالسيفية، ولكن امتيازاتهم كانت أقل من امتيازات مماليك السلاطين، وقد تعاون القراصنة مع السيفية لضرب مماليك السلطان الحاكم في عدة فترات تاريخية.

وكان مماليك الأمراء أقل شأنا من مماليك السلاطين، ولكن اذا مات الأمير فإن مماليكه ينتقلون الى خدمة السلطان ويصبحون مماليك له ويأخذون رواتبهم منه، وربما ينتقلون الى أمراء اخرين ولكنهم لا يمارسون أي نفوذ سياسي في الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *