الجواسيس والمرتزقة هل يعتبرون أسرى حرب

الجواسيس والمرتزقة هل يعتبرون أسرى حرب

يستثنى الجواسيس والمرتزقة من عداد المقاتلين فلا يعتبرون أسرى حرب رغم مشاركتهم في العمليات العدائية وتحدث البروتوكول الأول الملحق باتفاقيات جنيف عن الوضع القانوني لهاتين الفئتين فتنص في المادة (111) على أن الجاسوس هو الشخص الذي يعمل خفية أو في مظهر زائف لجمع أو محاولة جمع معلومات في منطقة الأعمال الحربية لإحدى الأطراف المتحاربة بنية إيصال تلك المعلومات الى الطرف العدو.

وإذا نجح الجاسوس في الالتحاق بالجيش الذي ينتمي اليه ووقع بعد ذلك في قبضة العدو فإنه يكون أسير حرب ولا مسئولية له عن أعمال التجسس والسابقة. والمادة (114) من البروتوكول الأول التي لا تعتبر الجاسوس بالتحديد السابق أسير حرب بينت أنه لا يعتبر جاسوسا فرد القوات المسلحة لطرف النزاع_ بمعنى أنه إن وقع في قبضة العدو يعد أسير حرب وإن مارس أعمال الجاسوسية – كل من:

_ الذي يجمع أو يحاول جمع معلومة لفائدة ذلك الطرف وهو يرتدي الزي العسكري للقوات التي يتبعها ويقوم بذلك العمل في إقليم يسيطر عليه الخصم.

_ الذي يقيم في إقليم يحتله الخصم ويعمل لفائدة الطرف الذي يتبعه بجمع أو محاولة جمع المعلومات ذات قيمة عسكرية داخل الإقليم دون تستر زائف أو تعمد التخفي، وإن تعمد ذلك فلا يكون جاسوسا إلا إذا قبض عليه وهو متلبس بالجرم المشهود.

_ الذي لا يقيم في الإقليم الذي يحتله الخصم ولا يقوم بعمل تجسس في نفس الإقليم، ويقبض عليه قبل التحاقه بالقوات المسلحة التي ينتمي إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *