منوعات

أردوغان والدولار يسحقان الليرة التركية

محتويات المقالة إخفاء

من الواضح أن الليرة التركية تشهد وتيرة متسارعة من الهبوط حيث تسجل يوما تلو الآخر مستويات متدنية جديدة هى الأدنى على الإطلاق، يأتي ذلك بعد تصريحات جديدة للرئيس التركي بشأن الفائدة تزامنا مع تزايد قوة الدولار بعد بيانات أمريكية.

ونزلت الليرة التركية خلال تلك اللحظات إلى مستوى تاريخي جديد عند 10.6351 ليرة / دولار بتراجع بلغت نسبته 2.8%.

بينما سجل جرام الذهب التركي مستويى قياسي جديد هو الأعلى على الإطلاق بمكاسب اقتربت من 2.5% صعودا إلى مستويات 637 ليرة / جرام بمكاسب بلغت حوالي 22 ليرة.

الليرة التركية

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يوم الأربعاء إنه سيواصل معركته ضد أسعار الفائدة “إلى النهاية”.

تأتي تصريحات الرئيس التركي قبل يوم من خفض آخر متوقع للفائدة من البنك المركزي، حيث قال أردوغان: “إنه سيرفع عبء أسعار الفائدة عن الشعب وحث الشركات على الاستثمار والتوظيف وزيادة الصادرات”.
وأبلغ الرئيس التركي مشرعين من حزبه الحاكم :”سنرفع سوط أسعار الفائدة هذا عن ظهور الناس بالتأكيد نحن لا يمكننا أن نسمح لشعبنا بأن تسحقه أسعار الفائدة.”

أظهرت حديثة أن مبيعات التجزئة الأمريكية نمت بنسبة 1.7٪، وهو أفضل من المتوقع. ونمت مبيعات التجزئة الأساسية بنسبة 1.7٪ أفضل من المتوقع.

وصدرت بيانات تصاريح البناء عن شهر أكتوبر في الولايات المتحدة وجاءت إيجابية حيث سجلت إصدار 1.650 مليون تصريح بناء.

فيما توقع الخبراء أن تبلغ التصاريح 1.638 مليون. وبالنسبة لتصاريح البناء على المدى الشهري فقد سجلت تراجعًا/نموًا بنسبة 4%.

كما صدرت بيانات إحصاء المنازل مبدوءة البناء في شهر أكتوبر وسجلت وجود 1.520 مليون منزل جديد.

فيما كانت التوقعات عند 1.576 مليون منزل جديد، وبالنسبة لنسبة التغير في عدد المنازل مبدوءة البناء في شهر أكتوبر فقد تراجعت بنسبة 0.7%.

ويتداول الدولار خلال تلك اللحظات قرب أعلى مستوياته خلال أكثر من 17 شهر، وتحديدا منذ يوليو 2020.

ونجح الدولار في تجاوز مستويات الـ96 منذ قليل، صعودا إلى مستويات 96.24، بينما يتداول خلال تلك اللحظات عند مستويات 95.97 مقابل سلة من العملات.

يرى محللون بنك اتش اس بى سي HSBC، أن الدولار الأمريكي أمامه مجال للارتفاع حيث أن الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ في الخفض التدريجي لأصوله هذا الشهر.

حيث قال ريتشارد كلاريدا أن الاقتصاد الأمريكي تحول هذا العام من التعافي إلى الانتعاش لكن معدل التضخم سيواصل الارتفاع وفق التوقعات.
ومن المتوقع أن يخفض البنك سعر الفائدة إلى 15% من 16 %هذا الأسبوع، بحسب ما خلص إليه استطلاع أجرته رويترز، رغم أن التضخم لا يزال بالقرب من 20 %.

ووفقا للاستطلاع يرجع ذلك في الأساس إلى مخاوف بشأن التدخل السياسي في السياسة النقدية في ظل دعوات الرئيس رجب طيب أردوغان المتكررة لخفض أسعار الفائدة والتغييرات السريعة في قيادة البنك المركزي.

ومن المتوقع في ظل ضغوط الرئيس التركي ان يستمر البنك المركزي في اتباع ذات السياسة وربما يتجه إلى خفض جديد في الاجتماع المقبل.
يقول HSBC Asset Management Turkey: “على الرغم من انخفاض الليرة منذ أوائل سبتمبر، من المرجح أن يختار البنك المركزي خفضًا آخر من خلال التركيز على التباطؤ في القروض التجارية.
وترى وكالة التصنيف الائتماني فيتش أن الخفض الكبير المفاجئ لأسعار الفائدة في تركيا بأنه خطوة أخرى في الاتجاه الخاطئ، بينما تتوقع الوكالة خفضا جديدا للفائدة.

ويقول محللون في وكالة فيتش : “إن تخفيف الإجراءات النقدية كان خطوة سابقة لأوانها، ويبدو أنها جاءت بدافع سياسي دون أن تترك للبنك المركزي الهامش المطلوب لحماية الليرة المتعثرة”.

وفي الوقت ذاته لا يزال الاقتصاد التركي يسجل بيانات سلبية على صعيد التضخم والتوقعات بشأن حركة المركزي التركي المقبلة.

وانخفض مؤشر ثقة المستهلكين انخفض 3.6% إلى 76.8 نقطة في أكتوبر،وهو أدنى مستوى منذ فبراير 2009 في ظل استمرار زيادة التضخم.

وأظهرت بيانات الحسابات الجاري التي صدرت منذ قليل تراجع الحساب الجاري التركي إلى 1.65 بليون دولار بأقل من التقديرات التي كانت تتوقع تسجيل 1.7 بليون دولار.

وخفض البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي إلى 16 % من 18 % الشهر الماضي على الرغم من أن التضخم وصل إلى ما يقرب من 20%.

وقرر الرئيس التركي إقالة ثلاثة من أعضاء البنك المركزي التركي قبل قرار الخفض الأخير.

السابق
بعد ارتفاع ضخم.. لندن تحارب شبيه شيبا إينو
التالي
ابراج اليوم الأحد 21-11-2021 مع خبيرة الابراج ماغي فرح