مقالات

النفط يشهد تحركات وارتفاعات كبيرة- ما علاقة الإمارات؟

من الواضح أن أسعار النفط عادت للجنون من جديد، وذلك بعد ساعات من التضارب حول توجهات أوبك + إلى زيادة الانتاج أو الالتزام بالخطة التي تم إقرارها في وقت سابق من الشهر الجاري.


حيث أعلنت الإمارات التزامها مع المملكة العربية السعودية بخطة الإنتاج التي أقرتها أوبك+ ، حيث قررت أوبك+في وقت سابق زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل كل شهر منذ أغسطس في إطار الرجوع عن تخفيضات الإنتاج التي قرروها بسبب انخفاض الطلب على النفط بفعل جائحة كوفيد-19.

النفط يهبط بشكل مثير للقلق خلال دقائق

وكان النفط قد قضي ليلة حزينة بالأمس عقب تسجيل خسائر قياسية جاءت الأسواء في سنوات، والتي جاءت تزامنا مع تصريحات إماراتية بشأن رغبتها بزيادة الانتاج.

النفط

fdffb071 45f5 40e0 bae6 83bf337f61c0 1 النفط يشهد تحركات وارتفاعات كبيرة- ما علاقة الإمارات؟
النفط يشهد تحركات وارتفاعات كبيرة- ما علاقة الإمارات؟

ارتفع خام نايمكس الأمريكي الخفيف خلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الخميس في حدود 4% وصولا إلى مستويات قرب الـ 113 دولار بزيادة في حدود 4 دولارات.

بينما قفز خام برنت القياسي بنسبة أكبر بلغت حوالي 5% وصولا إلى مستويات قرب الـ117 دولار للبرميل بزيادة بلغت نحو 6 دولارات في البرميل.

فقد خام برنت أمس الأربعاء 16.84 دولار ليتراجع أكثر من 13%، بينما انخفض نايمكس 15.44 دولار ما يعادل 12.5 % نزولا 108.70 دولار للبرميل.

تضاربوقال سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة في بيان على تويتر نحن نفضل زيادة الإنتاج وسنشجع أوبك على النظر في مستويات إنتاج أعلى.

وبعد 3 ساعات فقط قال سهيل المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، إن دولة الإمارات العربية المتحدة ملتزمة باتفاقية “أوبك+”، وآليتها الشهرية الحالية لتعديل الإنتاج.

بينما قال المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية آموس هوشتاين إن الولايات المتحدة ودولا أخرى ستدرس سحب المزيد من براميل النفط من الاحتياطيات إذا لزم الأمر.

قالت ريستاد إنرجي إن العقود الآجلة لخام برنت القياسي قد ترتفع لمستوى 240 دولارًا للبرميل هذا الصيف، في حال قيام دول غربية أخرى بحظر الصادرات من النفط الروسي.

وقال محللو ريستاد إنرجي إن أسعار النفط العالمية ربما ترتفع إلى 200 دولار للبرميل إذا حظرت أوروبا والولايات المتحدة واردات النفط الروسية في أعقاب غزو أوكرانيا.

وفقًا لتحليل لبنك أوف أميركا فإنه في حال توقف معظم صادرات النفط الروسي، يعني هذا أن الإنتاج اليومي للنفط سيشهد عجزًا بنحو 5 ملايين برميل يوميًا أو أكثر، وهذا يعني أن أسعار النفط قد ترتفع إلى 200 دولار.

بينما توقع محللو بنك جيه بي مورجان أن ترتفع أسعار النفط إلى 185 دولارًا هذا العام، وقال محللون في مجموعة ميتسوبيشي يو إف جي المالية إنك (MUFG) إن النفط قد يرتفع إلى 180 دولارًا ويسبب ركودًا عالميًا.

السابق
واشنطن لم تلعب بعد الآن بشكل عادل وتوقعات خبراء كبار نهاية الدولار الأمريكي في القريب العاجل
التالي
ما سبب الهبوط المستمر لليرة التركية؟