مقالات

بيانات كارثية تصيب الاقتصاد التركي.. ما مصير الليرة التركية؟

ف بيانات كارثية تصيب الاقتصاد التركي.. ما مصير الليرة التركية؟

نُشِرت منذ قليل بيانات الموازنة العامة للحكومة التركية والتي كشفت عن تسجيل عجز قياسي خلال شهر ديسمبر قد يكون الأكبر الإطلاق في تاريخ الاقتصاد التركي. 

وارتفع عجز الموزانة التركية إلى 145.7 مليار ليرة (10.8 مليار دولار)، بنهاية ديسمبر الماضي مقابل تسجيل فائض بقيمة 32 مليار ليرة بنهاية نوفمبر 2021.

الليرة التركية

التحليل الفني بيانات كارثية تصيب الاقتصاد التركي.. ما مصير الليرة التركية؟

قفز العجز الشهري في ديسمبر بنسبة 237.1% على أساس سنوي، مقارنةً بالشهر المماثل من 2020، ليصل إلى 145.7 مليار ليرة (10.8 مليار دولار).

ليرتفع العجز في 2021 إلى 192.2 مليار ليرة، وذلك مقابل عجز قدره 43.3 مليار ليرة في ديسمبر 2020، وعجز إجمالي بلغ 175.3 مليار ليرة لذاك العام بأكمله.

وفي المقابل من البيانات التي تبدو الأسوأ في سنوات، جاء أداء الليرة التركية حتى الآن مسجلًا ارتفاعًا ملموسًا مقابل الدولار. 

وارتفعت الليرة التركية في هذه اللحظات بحوالي 0.5% وصولا إلى مستويات 13.437 ليرة / دولار، بينما كان أقل مستوى خلال تعاملات اليوم عند 13.7 ليرة دولار. 

وفي المقابل من ارتفاع الليرة ينخفض مؤشر الدولار عالميا والذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية في حدود 0.1% نزولًا إلى مستويات 95.1.  

وعن تداولات الذهب في السوق التركية، انخفض سعر جرام الذهب التركي بأقل من 0.1% نزولا إلى مستويات 787 ليرة / جرام بينما سجل أعلى مستوياته اليوم عند 802 ليرة / جرام. 

وارتفعت الليرة التركية خلال تعاملات الأسبوع الماضي وصولا إلى مستويات قرب الـ 13 ليرة / دولار، بينما كانت أقل مستوياتها عند الـ 14 ليرة / دولار. 

وارتفعت الليرة التركية من مستويات 13.87 ليرة دولار بنهاية الأسبوع قبل الماضي إلى مستويات 13.52 ليرة دولار بنهاية تداولات الأسبوع الماضي، بارتفاع 2.6%.
وفي المقابل نزل سعر الذهب في التداولات التركية بحوالي 10 ليرات للجرام خلال الأسبوع الماضي، متراجعا من مستويات قرب الـ 800 ليرة / جرام إلى مستويات 789.7 ليرة / جرام. 

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان: “إن حكومته مصممة على جعل تركيا في “دوري الأبطال اقتصاديًا، وأضاف أن حكومته تواصل طريقها لبلوغ هدفها المنشود اقتصاديا وهو دخول قائمة أكبر 10 اقتصادات في العالم”. 

وقال أردوغان: “بالطبع نعاني من مشكلة التضخم، وعلاوة على ذلك عانت تركيا أيضًا من مشكلة مؤلمة وهي تقلبات أسعار الصرف، لكن رغم ذلك ظلت الزيادة في التضخم في بلدنا أقل نسبيًا من مثيلاتها في البلدان الأخرى”.
وأضاف” إن أرقام التضخم الحالية وتقلبات أسعار الصرف، لا تتناسب مع حقيقة وواقع الاقتصاد التركي، مؤكدا أن حكومته ستنجح في خفض نسبة التضخم خلال فترة وجيزة”. 

وقال وزير المالية التركي نور الدين نباتي إن التضخم في تركيا سينخفض إلى معدلات أقل من 10% بحلول موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها في منتصف عام 2023.
و أوضح نباتي لرؤساء منظمات غير حكومية في إسطنبول إن مشكلة تركيا الوحيدة الآن هي ارتفاع معدل التضخم وأضاف “سنشهد ونرى كلنا التغيير بعد الربع الأول (من 2022)”. 

وأشار وزير المالية التركي أن أزمة العملة قد اختفت بفضل الإجراءات الأخيرة، وقال نباتي إن تحويل حيازات النقد الأجنبي إلى الليرة التركية سيتسارع في الأسابيع المقبلة، وتابع نباتي أنه حتى ليل الجمعة تم إيداع أكثر من 131 مليار ليرة (9.69 مليار دولار) في حسابات بموجب برنامج حكومي يحمي الودائع بالليرة من هبوط أسعار صرف العملات الأجنبية.

السابق
كيف تكتشف مشاريع الكريبتو الجيدة للاستثمار؟
التالي
عملة رقمية تتوقف فجأة.. ما السبب؟